سنناقش في هذا المقال بعض الخطوات العملية الهامة و التي ستساعد الزوجة بشكل كبير و بإذن الله على عودة العلاقة الزوجية الحميمية المملؤة بالمودة و الألفة و الرحمة بينها و بين زوجها مرة ثانية .

1. عليك أن تفهمي أن مشاهدة الإباحية من الممكن أن تكون إدمانا

إن الرجال أكثر تأثرا بالمشاهد الإباحية من النساء  بكثير ، فالمواد الإباحية تمثل إغراء كبيرا لهم و هذه حقيقة أخبرنا بها النبي صلى الله عليه و سلم في الحديث الذي أخرجه البخاري حيث قال : “ما تَركتُ بَعدي فِتنَةً أضرَّ على الرجالِ منَ النساءِ”

و لهذا حذرنا صلى الله عليه و سلم منها  فهي فتنة مهلكة  فقد قال النبي صلى الله عليه و سلم في الحديث الذي صححه الألباني في السلسلة الصحيحة :”  إنَّ الدنيا خضرةٌ حلوةٌ ، و إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ مُستخلِفُكم فيها ، لينظرَ كيف تعملون ، فاتَّقوا الدنيا ، و اتَّقوا النساءَ ، فإنَّ أولَ فتنةِ بني إسرائيل كانت في النساءِ”

فالسعيد من صبر و اتقى الله و نجى من تلك الفتنة و قد شرع لنا الإسلام أحكاما كثيرة لاتقاء شرها منها غض البصر و الزواج و الصوم لمن لم يستطع الزواج و غيرها من الأحكام الطيبة .

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) متفق على صحته

و أخرج ابن ماجة في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( ما استفاد المرء بعد تقوى الله خيراً من زوجة صالحة إذا نظر إليها سرته، وإن أمرها أطاعته، وإن أقسم عليها أبرته، وإذا غاب عنها نصحته في نفسها وماله)  . فبيَّن – صلوات الله وسلامه عليه – أن أعظم ما يستفيده الرجل بعد تقوى الله هو الزوجة الصالحة لأنها تعف فرجه وتغض بصره كما بيَّن – صلوات الله وسلامه عليه – في الحديث الذي أشرنا إليه أولاً، بل قال – صلوات الله وسلامه عليه -: ( الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة) رواه مسلم في صحيحه.

  فبمجرد بدء مشاهدة الإباحية ، فإن الشخص يميل إلى الحاجة للمشاهدة  أكثر  و أكثر للحصول على متعة أعلى كما كانت في المرات الأولى ،و بنفس الطريقة إن مدمني الكحوليات يحتاجوا إلى  المزيد والمزيد من المشروبات حتى  يشعر بأنه سكران.

فإنهم يظنون أنها  لا تغير التوازن الكيميائي في الدماغ، و أنها لا تسبب الإدمان هذا ما يعتقده كثير من الرجال . هذا لا يعني أنه لا يمكن كسر هذه الدورة من الإدمان . ففي الحقيقة  إن العديد من الرجال يريدون كسرها، و لكن لا يعرفون كيف ؟

إنهم يشعرون بعار كبير حول هذا الموضوع، وبنفس الطريقة التي يشعر  بها مدمن  الكحول ألا وهي الشعور بالعار.

إذا كان زوجك لديه إدمان للإباحية ، فإنك ستشعرين بالغضب عندما تعلمين . و سوف تشعرين بالاشمئزاز و بالخجل، و ربما بالانتقام قليلا. هذا هو الطبيعي في بداية الأمر . ولكن عندما تهدأين ، حاولي قدر ما تستطيعين بقليل  من التعاطف. الاستماع إلى قلب زوجك. فهو إذا كان تائبا يريد أن يعود  ، و لكن  لا يعرف كيف له أن  يتوقف ؟؟  فعليك مساعدته.

و إذا لم يكن من  التائبين،عليك وضع بعض القواعد الحازمة جدا وإنذاره . لأن الزواج لا يمكن بقاؤه على قيد الحياة مع  إدمان الاباحية على المدى الطويل. فتلك هي الخيانة  سواء كان يعترف بها أو لا. فهو ربما لا يفكر بهذه الطريقة  لكنه في الواقع   سرقة للاهتمام بك كزوجة تحتاج إلى كامل الاهتمام من زوجها ، بل إنه يقوض أساس الزواج بالكامل .

2. ساعديه في إنهاء إدمان الإباحية.

نحتاج  إلى اتخاذ بعض الإجراءات لوضع حد للإدمان. وسيكون لطيفا اذا كان يمكنه وقف ذلك من تلقاء نفسه، ولكن هذا نادرا ما يحدث بهذه السهولة.

فنحن لا نطلب من مدمن الكحول على سيل المثال أن يوقف شرب الكحوليات و هو لا يزال يحتفظ بزجاجات من الكحول في المنزل. و بنفس  الطريقة ، فزوجك لا يمكن أن يوقف إدمان الاباحية دون إزالة إغراء الإنترنت و التلفاز من المنزل .
يمكن إيقاف الانترنت تماما مؤقتا، أو وضع برامج الحماية  المثبتة على الحاسوب بدون معرفته لكلمة المرور ومراقبة تاريخ المشاهدة  . و كذلك حذف كل القنوات التي تعرض النساء فهذا لا يقل خطرا عن المواقع الإباحية كما سنشرح لاحقا .

تحدثي  معه حول هذا الموضوع.

إنه قد يكون خائفا في البداية، ولكن وضحي له  أنه اذا كان يريد الحفاظ على نفسه من غضب الله و الأسرة من التفكك و الضياع و الحفاظ عليك فعليه أن يتخذ تلك الخطوات  ترجيه و حاولي أن تقومي بذلك بطريقة فيها حب و مودة  .

أنا أعرف أنك غاضبة ، ولكن إذا قمتي بلومه و قمتي بتقمص دور المحاضِرة له فبهذا سوف تدفعيه في الاتجاه المعاكس إلى الابتعاد،  الأفضل بدلا من القيام بهذا أن تخبريه أنك سوف تكوني بجواره تسانديه و تساعديه على اجتياز هذه المحنة،  اخبريه أنك و هو ستعملان سويا على إعادة بناء العلاقة الزوجية بينكما مرة أخرى و جعلها مرضية لكما أخبريه أنك تريدي جعل حياتكما الزوجية مليئة بالألفة و المحبة و جعلها جميلة و أكثر قربا  ، و ربما تحتاجين إشراك طرف ثالث تستشيريه في هذا الأمر  كمتخصص  أو شخص حكيم مؤتمن .

3. إنه بحاجة إلى شريك المساءلة.

إن معظم الرجال يحتاجون نوعا من شريك المساءلة للتعافي من هذا الإدمان ، في الحقيقة هناك رأي يقول بأنه بإمكان الزوجة أن تلعب دور هذا الشريك و رأي آخر يقول بأنه لا يمكن للزوجة أن تكون هذا الشريك، لأنه لا يمكن أن يكون صادقا مع زوجته إذا عاد مرة أخرى للمشاهدة .
و نحن في بلادنا الإسلامية فإن المسجد مثلا من الممكن أن يقوم بدور هام في تشكيل مثل تلك المجموعات أقصد مجموعات المساءلة و المراقبة  ، قومي بتشجيع زوجك على العثور على رجل تقي  يمكن محاسبته.

يمكن لبعض برامج الكمبيوتر تلقائيا بإرسال بريد الكتروني إلى شخص من اختيارك إذا ذهب إلى موقع مشكوك فيه،فيمكن لهذا الشريك رصده لاستخدامه لشبكة الإنترنت  .
يجب أن تكوني على علم، أيضا، أنه من المحتمل أن ينتكس  في الفترة الأولى.يجب ان تعلمي أيضا أن كسر دورة إدمان  الإباحية صعبة جدا في بداية الأمر ، و ستلاحظي أنه سوف يكون متقلب المزاج، و مضطربا ،و غاضبا . و عليك أن تتفهمي أنه لا يمكن أن يكون بين عشية و ضحاها كاملا . وأحيانا سوف يسقط، سواء كان ذلك في العمل حيث إنه لا يزال لديه خدمة الإنترنت أو عندما يكون في أحد الفنادق أو شيء.
هل سبق لك أن حاولت بجد لانقاص الوزن ؟ أو التوقف عن بعض المواد الغذائية التي كنت تحبينها ؟

كان ذلك صعبا أليس كذلك ؟ .

و تذكري كيف كنت تشعرين  بالاستنكار عند انتزاع واحدة من المأكولات التي تحبينها ؟

تذكري  أنه إذا سقط ثانية  فهذا  لا يعني أنه لا يتحرك في الاتجاه العام الصحيح . إذا كان ما زال ملتزما بكسر الإدمان، سامحيه و شجعيه على التحدث مع شريك المساءلة ” صديقه ” عن ذلك.

وإذا رفض فتأكدي منه عن  التزامه بالسعي لترك  الاباحية. ففي بعض الأحيان، بالطبع، يصعب الحصول على المساءلة من شخص  آخر  .

 

4. أعيدي بناء حياتك الزوجية  .

أعيدي بناء حياتك الزوجية فإنه من الممكن أن تكون العلاقة بينكما أقوى بكثير بعد الإقلاع عن الإباحية .

وهنا الجزء الصعب. فإن المواد الإباحية، والخيال، و الاستنماء يسيران جنبا إلى جنب. فبالنسبة للذكو نادرا ما يكون واحدا من هذه الثلاثة  دون  الآخر نسأل الله العافية . فإذا قال رجل لك أنه مدمن على المواد الإباحية،فهذا يعني أيضا أنه يتخيل و أنه يستنمي للأسف تلك هي الحقيقة .

للخروج من تلك الدورة بحيث يتم توجيه رغبته نحو زوجته مرة أخرى و غالبا ما تكون هذه عملية طويلة جدا. علينا  أن نفهم  منذ البداية أن العلاقة الزوجية  بعد الاباحية لن تكون بالطريق السهل  .
أولا، عليك أن تعطيه الحرية ليكون صادقا  معك. إذا كنت ترغبين في إعادة بناء العلاقة الحميمة مرة أخرى ، فإنه يحتاج إلى أن يكون حرا في أن يقول أنه غير قادر   .

لأن الإباحية غيرت و أعادت تشكيل  الدماغ فأصبح الذي يثيره هو صورة بدلا من زوجته ، العديد من الرجال في الواقع اصيبوا  بالعجز  في حالة عدم توفر مؤثر خارجي (الصور التي تعود الدماغ على رؤيتها ). فالكثير من الرجال للأسف من أجل معاشرة زوجاتهم، يبدأون أولا في تخيل  تلك الصور الإباحية لأنه قد اعتاد على ذلك .

قد تكون صدمة لكم أنا آسف حقا لو أخبرتكم أنا الكثير من مدمني الإباحية يعتقدون أنهم سيكونون عاجزين إذا أقلعوا عن الإباحية.

عليك بوضع خطة لاستعادة زوجك مرة أخرى اهتمي به اقضِ معه وقتا أطول و لو استطعتي أن تسافري معه إلى مكان هاديء و ليكن أسبوعا مثلا وحدكما بعيدا عن المثيرات التي اعتاد عليها إلى مكان لا يوجد فيه اختلاط أو نساء متبرجات او تلفاز و انترنت  اقترحي عليه ذلك و شجعيه فسيكون ذلك بداية طيبة لبدء حياة جديدية مليئة بالأمل و الحب.

فالبتدريج و بعد ترك النظر إلى الإباحية و بدون ضغط عليه  لأن الضغط سيجعله يلجأ مرة اخرى إلى الخيال، فالبتدريج  سيستعيد زوجك نشاطه و يبدا الدماغ بالتأقلم مع الوضع الجديد و تصبحين أنت و فقط ملء عينيه املأي وقت فراغه ، لا تدعيه وحده حدثيه افتحي له أبواب أمل جديدة أشعريه أنك سامحتيه لأنك تحبيه و لأنك ترغبين في البقاء بجواره أخبريه  أن الأولاد يحبونه و يحتاجون إليه إلى نصحه إلى رعايته إلى عطفه فهو كل شيء في حياتهم .

5 – من الخطأ التفكير بأنك في منافسة مع المواد الإباحية.

عادة و أنت تفكرين  في إعادة بناء حياتك  مع زوجك من جديد فأنت تفكري في أنك في منافسة مع الإباحية فيقودك تفكيرك الخاطيء و شيطانك إلى الدخول إلى تلك المواقع المدمرة لتشاهدي ما يثير زوجك في تلك المواد و لكن أحذرك فهي الخطيئة الكبرى لأن هذا

أولا : يغضب الله جل و علا فلا يحل لك فعل ذلك،

ثانيا : قد تقعين أيضا أنت في هذا الشَرَك و العياذ بالله ،

ثالثا : من الخطأ أن تقرري فعل هذا لأن التفكير بتلك الطريقة تفكير خاطيء فلا تحاولي تقليد هؤلاء الفجار فهذا سيغذي عنده إدمانه من جديد و يقويه .

إن ما يحتاجه حقا هو الحصول على إشباع علاقته الحميمية بك عن طريق علاقته بك و ليس من خلال إثارة بصرية أو خيالية ، و هو في فترة التعافي الأولى ما يحتاجه زوجك حقا هو تغيير  و إعادة توجيه طاقته في اتجاه مختلف أي إليك أنت ، لو حاولتي أن تحاكي الإباحيين أنت بهذا تشجعيه لأن يحتفظ بما في خياله حيا لا يزول و أنت بهذا لم تكوني قد قدمت أي شيء لتستعيدي دماغه مرة أخرى إلى طبيعته ، و أعتقد أنك قد فهمتي ما أعنيه .

إن استعادة حياتك الزوجية بعد الإباحية تعني قضاء وقت ممتع مع بعضكما البعض ربما في قراءة القرآن أو الاستماع إلى فيلم عن مخلوقات الله و التفكر فيها .

و احذري في هذا الوقت بالذات و كل وقت التلفاز ففيه بداية الخيط الذي سيرجعه بكل تأكيد إلى سابق عهده فالأفلام و المسلسلات الآن هي بالفعل إباحية و تقود إلى الإباحية الأكثر تطرفا التي يتوارى الناس لمشاهدتها في الخفاء و كأن تلك المعروضة على شاشات التلفاز مباحة و لا يستحيى منها و العياذ بالله و غيرها يستحيى منها كلاهما إباحية الكليبات العارية و الرقص و غيره كل هذه المواد إباحية فاتق الله في نفسك و زوجك و أولادك و لا تلقوا بأنقسكم و أهليكم إلى التهلكة .

يقول الله تعالى : (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ(6) ﴾. ( سورة التحريم ).

6- أهم خطوة.

و تذكري أن اهم شيء سيحافظ لك على زوجك و على أسرتك و على حياتك و بإمكانه تحقيق السعادة و شفاء زوجك سريعا هي الصلاة نعم الصلاة التي هي عماد ديننا و إذا صلحت صلح كل شيء و إذا فسدت فسد كل شيء هي النجاة هي الصلة التي بيننا و بين الله حافظي أنت و هو  على الصلاة حثيه بغير أمر بان تقولي له مثلا  ما رأيك أن تقوم إلى الصلاة؟

ادعي الله كثيرا أن يعافي زوجك ذكريه أن يدعوه فهو البر الرحيم أن يطلب منه أن يعينه و يقويه،  حافظا على ركعتي قيام الليل و ركعة الوتر إلجأي إلى الله فيهما و كوني على ثقة أنه سيعيد إليك حياتك جميلة أفضل من أي وقت مضى.

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال النبي – صلى الله عليه وسلم – : يقول الله تعالى :( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة )            رواه البخاري ومسلم .

و أخيرا من الممكن في خلال رحلة التعافي التحدث إلى واحدة مقربة لك أمينة ناصحة ذو خبرة تتقي الله إن كنت مضطرة إلى المشورة لاتخاذ قرار معين يصعب عليك اتخاذه بمفردك  و احذري لا تكلمي أي أحد في مثل هذا لأن هذا سيؤثر على نظرة الناس لزوجك بعد ذلك

اصبري و تجلدي و استعيني بربك و سيعود بإذن الله إليك زوجك إنسانا جديدا نظيفا رائعا كما تتمنيه و أفضل .