كنتُ َأشْعُرُ أنَّنِي اْلَفتاةُ الوحيدةُ التي تُصارعُ الإباحيّةُ حتّى أَفْصَحْتَ عَنِ الْأَمْر

كثيراً ما أَعتَقِدُ أنّ الأمْرَ سيكون أسْهل، إذا اعْترفْنا بمِئاتِ الْجرائمِ الْمخُالِفةِ للقانونِ عنِ الاِعْتِرافِ بأنّنا مُدمنين، ونتمسّكُ بهذا السر وكأنه أمر لن يعرفَه غيرنا، و يوجدُ أملٌ خفيٌّ في قلوبِنا أنَّه يُمكنُنا لمدة دقيقة – فقط – أنْ نعيشَ في سلامٍ منَ الْأشياءِ التي تُشَكِّلُ عِبْئًا مستمرا علينا وتُوقِعُنا في دائرةِ الْإدمانِ. و لكنَّ…