الإباحية حرَّفت فكري

إن غالبية المراهقين- عندما ينقصهم الالتزام بتعاليم الإسلام ويتركون أنفسهم لجلساء السوء- قد يحصلون على معلوماتهم  الجنسية من الإباحية. وقد وجد الباحثون مرارا وتكرارا أن الناس الذين شاهدوا كمية كبيرة من الإباحية هم أكثر عرضة لممارسة العلاقات الغير شرعية وعدم الصبر حتى الزواج، مما يؤدي بهم إلى الزنا والحمل السفاح وتدمير روابط الأسرة والمجتمع، والجميع يعلم مآل ذلك في الدنيا والآخرة. فمعظم النار من مستصغر الشرر.

أسرار الإباحية المأساوية

بالنسبة لمشاهدي الإباحية، يمكن أن تظهر المواد الإباحية لهم في شكل عالم من الخيال و من المتعة و الاثارة الوهمي. اما بالنسبة لأولئك الذين يشاركون في صنع المواد الإباحية فهي ليست كذلك فهم غارقون مع تجاربهم في المخدرات والأمراض والعبودية وصناعة الإتجار بالبشر وممارسات الاعتداء.